منتديات أنا مسلمة لكل المسلمين والمسلمات


    التداوي بالاستغفار

    شاطر
    avatar
    amal
    مدير عام
    مدير عام

    عدد المساهمات : 584
    نقاط : 3152
    تاريخ التسجيل : 09/04/2009
    العمر : 37
    الموقع : http://tita.yoo7.com

    التداوي بالاستغفار

    مُساهمة  amal في الثلاثاء يونيو 29, 2010 2:56 pm

    التداوي بالاستغفار ٥
    يا رب
    يا رب إن عظمت ذنوبي كثرة
    فلقد علمت بأن عفوك أعظم
    إن كان لا يرجوك إلا محسن
    فبمن يلوذ ويستجير اﻟﻤﺠرم
    مالي إليك وسيلة إلا الرضا
    وجميل عفوك ثم أني مسلم
    ٦ التداوي بالاستغفار
    المقدمة
    الحمد لله العزيز الغّفار يبسط يده بالنهار ليتوب مسيء الليل،
    ويبسط يده بالليل ليتوب مسيء النهار.
    أحمده على جزيل فضله وإنعامه وعظيم كرمه وإحسانه
    والصلاة والسلام على نبيه المصطفى ورسوله اﻟﻤﺠتبي محمد صلى الله
    عليه وآله وصحبه وسلم تسليمًا كثيرًا إلى يوم الدين وبعد:
    فإن الله عز وجل أمر عباده بالتوبة والاستغفار في آيات كثيرة
    من كتابه الكريم، وسمى ووصف نفسه بالغّفار والغفور وغافر
    الذنب، وأثنى على المستغفرين، ووعدهم بجزيل الثواب، فالله عز
    وجل يرضي عن المستغفر الصادق؛ لأنه يعترف بذنبه ويتذلل بين
    يدي ربه وخالقه، فالاستغفار هو الدواء الناجع والعلاج الناجح من
    الذنوب والخطايا، فيا من مزقه القلق وأضناه الهم وعذبه الحزن
    عليك بالاستغفار؛ فإنه يقشع سحب الهموم ويزيل غيوم الغموم،
    وهو البلسم الشافي والدواء الكافي وفي الأثر "ما ألهم الله عبدًا
    الاستغفار وهو يريد أن يعذبه".
    فإليك أخي الكريم هذه الرسالة في الاستغفار لعلها تكن خطوة
    على الطريق جعلنا الله وإياك من الذين إذا أحسنوا استبشروا، وإذا
    أساءوا استغفروا والحمد لله رب العالمين.
    التداوي بالاستغفار ٧
    تعريف الاستغفار
    الاستغفار مصدر من استغفر يستغفر، ومادته "غفر" التي
    تدل على الستر، فالغفر الستر، والغفر والغفران بمعنى واحد يقال
    غفر الله ذنبه غفرًا ومغفرًة وغفرانًا.
    قال الراغب: الغفر إلباس ما يصونه من الدنس ومنه قيل
    اغفر ثوبك في الدعاء، والغفران والمغفرة، من الله هو أن يصون
    العبد من أن يمسه العذاب، والاستغفار طلب ذلك بالمقال والفعال،
    وقيل اغفروا هذا الأمر بمغفرته أي استره بما يجب أن يستر به.
    والغفور والغّفار والغافر من أسماء الله الحسنى ومعناهم
    الساتر لذنوب عباده المتجاوز عن خطاياهم وذنوﺑﻬم.
    قال الغزّالي: الغفار هو الذي أظهر الجميل وستر القبيح،
    والذنوب من جملة القبائح التي سترها بإسبال الستر عليها في الدنيا،
    والتجاوز عن عقوبتها في الآخرة.
    وقال الخ ّ طابي: الغّفار هو الذي يغفر ذنوب عباده مرة بعد
    مرة كلما تكررت التوبة من الذنب تكررت المغفرة، فالغّفار الساتر
    لذنوب عباده المسدل عليهم ثوب عطفه ورأفته؛ فلا يكشف أمر
    العبد لخلقه ولا يهتك ستره بالعقوبة التي تشهره في عيوﻧﻬم.
    ٨ التداوي بالاستغفار
    حقيقة الاستغفار وأسبابه
    الإنسان ليس معصومًا من الخطأ واقتراف الذنب بحكم
    طبيعته البشرية، وأيضًا فإن أعداءه كثر: منهم النفس التي تسكن بين
    ِإنَّ النَّ ْ فسَ َلَأمَّارَةٌ ِبالسُّوءِ ِإلَّا مَا  جنباته وتزين له وتأمره بالسوء
    ومنهم الشيطان العدو اللدود الذي يتربص بالإنسان  رَحِمَ رَبِّي
    ليورده موارد التهلكة، ومنهم الهوى الذي يصد عن سبيل الله،
    ومنهم الدنيا بغرورها وزخرفها، والمعصوم من عصمه الله، ناهيك
    عن الغفلة والفتور عن الطاعة ،والتقصير في جنب الله ؛لذا قال النبي
    صلى الله عليه وسلم فيما يرويه أبو هريرة- رضي الله عنه- "والذي
    نفسي بيده لو لم تذنبوا لذهب الله تعالى بكم ولجاء بقوم يذنبون
    فيستغفرون الله فيغفر لهم".
    وقال في موضع آخر: "ك ّ ل بني آدم خ ّ طاء وخير الخ ّ طائين
    التوّابون" ولكن هناك مسألة لابد من الانتباه إليها وهي أن كثيرًا
    من الناس يعتقد أن الاستغفار يكون باللسان، يقول أحدهم :
    "استغفر الله".. ثم لا يوجد لهذه الكلمات أثر في القلب كما لا
    يُشاهد لها تأثير على الجوارح ،ومثل هذا الاستغفار في الحقيقة فعل
    الك ّ ذابين.
    قال الفضيل بن عياض- رحمة الله- "استغفار بلا إقلاع عن
    الذنب توبة الكذابين" وكان أحد الصالحين يقول: استغفارنا يحتاج
    إلى استغفار أي أن من استغفر الله ولم يترك المعصية؛ فاستغفاره
    يحتاج إلى استغفار؛ فلننظر في حقيقة استغفارنا لئلا نكون من
    الكاذبين الذين يستغفرون بألسنتهم، وهو مقيمون على معاصيهم.
    التداوي بالاستغفار ٩
    الاستغفار خصوصية للمؤمنين
    حين كان إبراهيم –عليه السلام- يحاجّ أباه ويدعوه إلى
    التوحيد، كان والده يقابله ِبأسوأ المقابلة، تأمل هذه المقولة منه :
    ١)، ولاحظ أن هذه )  َلئِنْ َلمْ تَنْتَهِ َلَأرْجُمَنَّكَ وَاهْجُرِْني مَلِيا 
    المقولة جاءت بعد مجموعة من العبارات المتلطفة من قبل إبراهيم -
    عليه السلام.
    وكان إبراهيم –عليه السلام- حين واجهه أبوه ﺑﻬذه المقولة
    لم يقابله بالإساءة أو نحوها؛ بل أول ما خطر في ذهنه  َلَأرْجُمَنَّكَ 
    قَا َ ل سَلَامٌ عََليْكَ سََأسْتَغْفِرُ َلكَ رَبِّي ِإنَّهُ كَا َ ن ِبي  : أن يستغفر له
    .(٢)  حَفِيا
    إذن فالاستغفار هو أول شيء فكر به إبراهيم –عليه
    السلام- وكان هذا الاستغفار طمعًا في هدايته، ولذلك قال تعالى:
    وَمَا كَا َ ن اسْتِغَْفارُ ِإبْرَاهِيمَ لَِأِبيهِ ِإلَّا عَنْ مَوْعِدَةٍ وَعَدَهَا ِإيَّاهُ َفَلمَّا 
    .(٣)  تَبَيَّنَ َلهُ َأنَّهُ عَدُوٌّ لِلَّهِ تَبَرََّأ مِنْهُ ِإنَّ ِإبْرَاهِيمَ َلأَوَّاهٌ حَلِيمٌ
    ومحصل ذلك عدم الاستغفار للمشركين، وأنه خصوصية
    مَا كَا َ ن لِلنَّبِيِّ وَالَّذِينَ آَمَنُوا  : للمؤمنين، ويؤكد ذلك قوله تعالى
    َأ ْ ن يَسْتَغْفِرُوا لِلْمُشْ ِ ركِينَ وََلوْ َ كانُوا ُأولِي ُقرْبَى مِنْ بَعْدِ مَا تَبَيَّنَ
    . ١) سورة مريم، الآية: ٤٦ )
    . ٢) سورة مريم، الآية: ٤٧ )
    . ٣) سورة التوبة، الآية: ١٤ )
    ١٠ التداوي بالاستغفار
    .(١)  َلهُمْ َأنَّهُمْ َأصْحَابُ اْلجَحِي ِ م
    : فعن أبي هريرة –رضي الله عنه- قال: قال رسول الله
    "استأذنت ربي أن استغفر لأمي، فلم يأذن لي، واستأذنته أن
    .( أزورها فأذن لي"( ٢
    وفي البخاري عن سعيد بن المسيب عن أبيه أن أبا طالب لما
    وعنده أبو جهل، فقال: "أي عم  حضرته الوفاة دخل عليه النبي
    قل: لا إله إلا الله كلمة أحاج لك ﺑﻬا عند الله"، فقال أبو جهل
    وعبد الله بن أبي أمية: يا أبا طالب ترغب عن ملة عبد المطلب؟ فلم
    يزالا يكلمانه حتى كان آخر شيء كلمهم به: "أنا على ملة عبد
    لاستغفرن لك ما لم أنه عنك" فنزلت " : المطلب"، فقال النبي
    مَا كَا َ ن لِلنَّبِيِّ وَالَّذِينَ آَمَنُوا َأ ْ ن يَسْتَغْفِرُوا لِلْمُشْ ِ ركِينَ وََلوْ َ كانُوا 
    (٣) ُأولِي ُقرْبَى مِنْ بَعْدِ مَا تَبَيَّنَ َلهُمْ َأنَّهُمْ َأصْحَابُ الْجَحِي ِ م
    ِإنَّكَ َلا تَهْدِي مَنْ َأحْبَبْتَ وََلكِنَّ اللَّهَ يَهْدِي مَنْ يَشَاءُ  : ونزلت
    .(٥) (٤) وَهُوَ َأعَْلمُ ِباْلمُهْتَدِينَ
    اسْتَغْفِرْ َلهُمْ  : وعند الحديث عن المنافقين، نقرأ هذه الآية
    َأوْ َلا تَسْتَغْفِرْ َلهُمْ ِإ ْ ن تَسْتَغْفِرْ َلهُمْ سَبْعِينَ مَرًَّة َفَلنْ يَغْفِرَ اللَّهُ َلهُمْ
    َ ذلِكَ ِبَأنَّهُمْ َ كَفرُوا ِباللَّهِ وَرَسُولِهِ وَاللَّهُ َلا يَهْدِي الْقَوْمَ
    . ١) سورة التوبة، الآية: ١١٣ )
    . برقم: ١٦٢١  ٢) صحيح مسلم، كتاب الجنائز باب استئذان )
    . ٣) سورة التوبة، الآية: ١١٣ )
    . ٤) سورة القصص، الآية: ٥٦ )
    . ٥) صحيح البخاري –كتاب المناقب، باب قصة أبي طالب رقم: ٣٥٩٥ )
    التداوي بالاستغفار ١١
    .(١) الْفَاسِقِينَ
    ونقرأ عندها أيضا حديث ابن عمر -رضي الله عن ه- في
    البخاري- حيث يقول: إن عبد الله بن ُأبّي لما توفي جاء ابنه إلى
    فقال: يا رسول الله أعطني قميصك أكفنه فيه، وصل عليه  النبي
    قميصه، فقال: "آذني لأصلي عليه "،  واستغفر له، فأعطاه النبي
    فآذنه، فلما أراد أن يصلي عليه جذبه عمر –رضي الله عنه- فقال:
    أليس الله ﻧﻬاك أن تصلي على المنافقين، فقال: أنا بين خيرتين.
    اسْتَغْفِرْ َلهُمْ َأوْ َلا تَسْتَغْفِرْ َلهُمْ ِإ ْ ن تَسْتَغْفِرْ َلهُمْ سَبْعِينَ  : قال
    مَرًَّة َفَلنْ يَغْفِرَ اللَّهُ َلهُمْ َ ذلِكَ ِبَأنَّهُمْ َ كَفرُوا ِباللَّهِ وَرَسُولِهِ وَاللَّهُ َلا
    وََلا تُصَلِّ عََلى َأحَدٍ  فصلى عليه، فنزلت  يَهْدِي الَْقوْمَ الْفَاسِقِينَ
    مِنْهُمْ مَاتَ َأبَدًا وََلا تَُقمْ عََلى َقبْ ِ رهِ ِإنَّهُمْ َ كَفرُوا ِباللَّهِ وَرَسُولِهِ
    .(٢) وَمَاتُوا وَهُمْ َفاسُِقو َ ن
    وتأسيسًا على ذلك يقال: إن الاستغفار ميزة جعلها الله
    للمؤمنين خصهم ﺑﻬا دون غيرهم من الناس، واختارهم لها،
    واختارها لهم، وإذا كان الأمر كذلك، أفلا يجدر بنا أن نحافظ على
    هذه النعمة، وأن نستثمرها فيما يفيد ديننا ودنيانا.
    يستغفر لإخوانه المؤمنين، فعن  وفي مقابل ذلك كان النبي
    النجاشي  أبي هريرة –رضي الله عنه- قال: نعى لنا رسول الله
    صاحب الحبشة في اليوم الذي مات فيه، فقال : "استغفروا
    . ١) سورة التوبة، الآية: ٨٠ )
    . ٢) سورة التوبة، الآية: ٨٤ )
    ١٢ التداوي بالاستغفار
    .( لأخيكم"( ١
    واستغفر للمحلقين ثلاثا،ً وللمقصرين مرة، والنصوص في
    ذلك كثيرة.
     حتى الصغار!! نعم الصغار كان يستغفر لهم رسول الله
    وهو  ففي حديث أبي إياس في المسند، قال: جاء أبي إلى النبي
    .( غلام صغير، فمسح رأسه واستغفر له( ٢
    . ١) البخاري، كتاب الجنائز، باب الصلاة على الجنائز بالمصلى والمسجدة، رقم: ٤١٢ )
    . ٢) سنن الإمام أحمد، رقم: ١٥٦٦١ )
    التداوي بالاستغفار ١٣
    أقوال السلف في الاستغفار
    قال أبو موسى –رضي الله عنه -: كان لنا أمانان من
    فينا، وبقي  العذاب ذهب أحدهما –وهو كون الرسول
    .( الاستغفار معنا فإن ذهب هلكنا( ١
    وقال الربيع بن خثيم: "تضرعوا إلى ربكم وادعوه في
    الرخاء؛ فإن الله قال: من دعاني في الرخاء أجبته في الشدة، ومن
    سألني أعطيته، ومن تواضع لي رفعته، ومن تفرغ لي رحمته، ومن
    .( استغفرني غفرت له"( ٢
    وسئل سهل عن الاستغفار الذي يكفر الذنوب فقال: "أول
    الاستغفار الاستجابة، ثم الإنابة، ثم التوبة؛ فالاستجابة أعمال
    الجوارح، والإنابة أعمال القلوب، والتوبة إقباله على مولاه بأن يترك
    .( الخلق، ثم يستغفر الله من تقصيره الذي فيه"( ٣
    قال ابن الجوزي: "إن إبليس قال: أهلكت بني آدم بالذنوب
    فلما رأيت منهم ذلك  لا إله إلا الله  وأهلكوني بالاستغفار وب
    ثبتّ فيهم الأهواء فهم يذنبون ولا يستغفرون لأنه يحسبون أﻧﻬم
    .( يحسنون صنعًا"( ٤
    قال قتادة –رحمة الله-: "إن القرآن يدلكم على دائكم
    ١) التوبة إلى الله للغزالي. )
    .( ٢) منهاج الصالحين ( ٩٥١ )
    ٣) التوبة إلى الله للغزالي. )
    ٤) مفتاح دار السعادة لابن القيم. )
    ١٤ التداوي بالاستغفار
    ودوائكم أما داوئكم فالذنوب وأما دواؤكم فالاستغفار".
    وقال علي –كرم الله وجه-: "العجب ممن يهلك ومعه
    النجاة قيل: وما هي؟ قال: الاستغفار".
    وكان –رضي الله عنه- يقول: "ما ألهم الله –سبحانه
    وتعالى- عبدًا الاستغفار وهو يريد أن يعذبه".
    وقال أحد الصالحين: "العبد بين ذنب ونعمة لا يصلحهما إلا
    الحمد والاستغفار".
    ويروي عن لقمان –عليه السلام- أنه قال لابنه: "يا بني إن
    لله ساعات لا يرد فيها سائ ً لا فأكثر من الاستغفار".
    وعن عائشة –رضي الله عنها- قالت: "طوبى لمن وجد في
    صحيفته استغفارًا كثيرًا".
    قال أبو المنهال: "ما جاور عبد في قبره من جا ٍ ر أحب من
    الاستغفار".
    وكان الحسن البصري يقول: "أكثروا من الاستغفار في
    بيوتكم، وعلى موائدكم، وفي طرقكم ،وفي أسواقكم، وفي
    مجالسكم ؛فإنكم لا تدرون متى تنزل المغفرة"؟
    وكان أعرابي يقول: "من أراد أن يجاورنا في أرضنا؛ فليكثر
    من الاستغفار، فإن الاستغفار الق ّ طار" والقطار السحاب العظيم
    القطر.
    وقال بكر بن عبد الله المزني: "أنتم تكثرون من الذنوب؛
    التداوي بالاستغفار ١٥
    فاستكثروا من الاستغفار، فإن الرجل إذا وجد في صحفيته بين كل
    سطرين استغفارًا سره مكان ذلك".
    قال ابن تيمية –رحمة الله-: "إنه ليقف خاطري في المسألة التي
    تشكل عليَّ؛ فاستغفر الله ألف مرة حتى ينشرح الصدر، وينحل
    إشكال ما أشكل، وقد أكون في السوق، أو المسجد، أو المدرسة
    ؛لا يمنعني ذلك من الذكر والاستغفار إلى أن أنال مطلوبي".
    ١٦ التداوي بالاستغفار
    ألفاظ وصيغ الاستغفار
    هناك ألفاظ للاستغفار جاءت في أحاديث صحيحة عن
    ، ينبغي للمسلم أن يقولها ، ويستكثر منها اقتداءً بالنبي  النبي
    ومن هذه الصيغ: "رب اغفر لي وتب علي إنك أنت التواب
    .( الرحيم"( ١
    ومنها: "استغفر الله الذي لا إله إلا هو الحي القيوم وأتوب
    .( إليه"( ٢
    ومنها: "استغفر الله وأتوب إليه"( ٣). ومنها سيد الاستغفار:
    "اللهم أنت ربي لا إله إلا أنت خلقتني، وأنا عبدك، وأنا على عهدك
    ووعدك ما استطعت، أعوذ بك من شر ما صنعت، أبؤ لك بنعمتك
    .( عليَّ، وأبؤ بذنبي؛ فأغفر لي فإنه لا يغفر الذنوب إ ّ لا أنت"( ٤
    في الأحاديث  هذه هي الصيغ والألفاظ الواردة عن النبي
    الصحيحة، وهناك صيغ أخرى، وألفاظ أخرى تؤدي نفس المعنى لا
    . بأس ﺑﻬا ،ولكن الأولى اتباع المأثور عن النبي
    ١) رواه البخاري. )
    ٢) رواه أبو داود والترمذي والحاكم وقال حديث صحيح على شرط البخاري )
    ومسلم.
    ٣) متفق عليه. )
    ٤) رواه مسلم. )
    التداوي بالاستغفار ١٧
    وقفة مع سيد الاستغفار
    قال: "سيد  عن شدّاد بن أوس –رضي الله عنه- عن النبي
    الاستغفار أن يقول العبد: اللهم أنت ربي لا إله إلى أنت خلقتني،
    وأنا عبدك، وأنا على عهدك ووعدك ما استطعت، أعوذ بك من
    شر ما صنعت ،أبؤ( ١) لك بنعمتك علي، وأبؤ بذنبي فاغفر لي فإنه
    لا يغفر الذنوب إلا أنت ،من قالها في أول النهار موقنًا ﺑﻬا فمات من
    يومه قبل يمسي فهو من أهل الجنة ،ومن قالها من الليل وهو موقن
    .( ﺑﻬا فمات قبل أن يصبح ؛فهو من أهل الجنة"( ٢
    هذا الدعاء بسيد الاستغفار، وكما سبق فإن  سمى النبي
    خصّه ﺑﻬذه المنقبة "سيد  للاستغفار صيغًا أخرى لكنّ النبي
    الاستغفار" وبالتأمل في ألفاظ هذا الاستغفار ما يحويه من معانِِ نجد
    أنه اشتمل على ما يلي:
    - اللهم أنت ربي: إقرار الله عز وجل بتوحيد الربوبية.
    - لا إله إلا أنت: إقرار بتوحيد الألوهية.
    - خلقتني وأنا عبدك: إقرار من العبد بالعبودية والتذلل
    والخضوع لله عز وجل.
    - وأنا على عهدك ووعدك ما استطعت: إقرار من العبد
    بالتزام الطريق المستقيم، ومنهج رب العالمين قدر استطاعته،
    ١) أبؤ: أقر وأعترف. )
    ٢) رواه البخاري. )
    ١٨ التداوي بالاستغفار
    واستفراغ الجهد في ذلك.
    - أعوذ بك من شر ما صنعت: لجؤ العبد وتحصنه بالله من
    جميع الشرور، والآثام ،والمعاصي التي ارتكبها.
    - وأبؤ لك بنعمتك عليَّ: إقرار العبد واعترافه بنعم الله
    عليه، وتفضله وتكرمه على عبده بشتّى أنواع النعم التي لا تعد ولا
    تحصى.
    - وأبؤ بذنبي: اعتراف وإقرار العبد بالذنب سواءً كان هذا
    الذنب ذنبًا معينًا أو الذنوب بصفة عامة.
    - فاغفر لي فإنه لا يغفر الذنوب إلا أنت: طلب المغفرة
    من الله عز وجل والتذلل بين يديه.
    فبالنظر إلى ما اشتمله هذا الاستغفار من المعاني العظيمة سماه
    سيد الاستغفار". "  النبي
    التداوي بالاستغفار ١٩
    أحوال وأوقات يستحب فيها الاستغفار
    الاستغفار مشروع في كل وقت، وهناك أوقات وأحوال
    مخصوصة يكون للاستغفار فيها مزيد فضل ومن هذه الأوقات:
    بعد الفراغ من أداء العبادات:
    ويستحب الاستغفار لما يقع فيها من خلل أو تقصير في أداء
    ُثمَّ َأفِيضُوا مِنْ حَيْثُ َأَفاضَ النَّاسُ  : العبادة قال الله عز وجل
    .(١) وَاسْتَغْفِرُوا اللَّهَ ِإنَّ اللَّهَ غَفُورٌ رَحِيمٌ
    وهذه الآية الكريمة جاءت في الحديث القرآني عن الحج خاصة
    بعد طواف الإفاضة؛ فهنا يأتي الاستغفار لما يكن قد حدث من خلل
    ،أو تقصير في أداء العبادة.
    كما شرع الاستغفار بعد الفراغ من الصلوات الخمس فقد
    إذا سلم من الصلاة المفروضة يستغفر الله ثلاثًا؛ لأن  كان النبي
    العبد عرضة لأن يقع منه نقص في صلاته بسبب غفلة أو سهو.
    الاستغفار بالأسحار:
    قد أثنى الله عز وجل على عباده الذين يستغفرونه في هذا الوقت
    الصَّاِب ِ رينَ وَالصَّادِقِينَ وَالْقَاِنتِينَ وَاْلمُنْفِقِينَ  : المبارك بقوله عز وجل
    .(٢) وَاْلمُسْتَغْفِ ِ رينَ ِبالَْأسْحَار
    َ كانُوا َقلِيلًا مِنَ اللَّيْ ِ ل مَا يَهْجَعُو َ ن *  : وقال عز وجل
    . ١) سورة البقرة، الآية: ١٩٩ )
    . ٢) سورة آل عمران، الآية: ١٧ )
    ٢٠ التداوي بالاستغفار
    .(١) وَِبالْأَسْحَا ِ ر هُمْ يَسْتَغْفِرُو َ ن
    وقد جاء في تفسير قوله عز وجل حكاية عن يعقوب –عليه
    السلام-:
    ٢). أنه ) قَا َ ل سَوْفَ َأسْتَغْفِرُ َل ُ كمْ رَبِّي ِإنَّهُ هُوَ اْلغَُفورُ الرَّحِيمُ 
    آخَّر الاستغفار إلى وقت السحر( ٣)، والسبب فضيلة هذا الوقت أن
    الله عز وجل يستجيب فيه الدعاء ،ويعطي فيه السائل ويغفر
    للمستغفر.
    قال :  عن أبي هريرة –رضي الله عنه- أن رسول الله
    "ينزل ربنا كل ليلة إلى السماء الدنيا حين يبقي ثلث الليل الآخر
    فيقول: من يدعوني فاستجيب له؟ يسألني فأعطيه؟ من يستغفرني
    .( فأغفر له؟"( ٤
    وعن خالد بن معدان: "يقول الله عز وجل إن أحب عبادي
    إلي المتحابون بحبي المتعلقة قلوﺑﻬم بالمساجد والمستغفرين
    .( بالأسحار"( ٥
    في ختم اﻟﻤﺠالس:
    وذلك عندما يقوم الإنسان من مجلسه خاصة إذا كان مع
    . ١) سورة الذاريات، الآيتان: ١٧،١٨ )
    . ٢) سورة يوسف، الآية: ٩٨ )
    ٣) انظر تفسير ابن كثير، تفسير الآية: ٩٧ سورة يوسف. )
    ٧٤٩٤ . مسلم: ( ٧٥٨ ) واللفظ له. / ٤) رواه البخاري، الفتح: ١٣ )
    . ٥) إحياء علوم الدين الغزالي: ص ٣١٣ )
    التداوي بالاستغفار ٢١
    إخوانه ،أو في اجتماعه أو في عمله، لحديث عائشة –رضي الله
    يقوم من مجلس إلا قال :  عنها- قالت: ما كان رسول الله
    "سبحانك اللهم ربي وبحمدك، لا إله إلا أنت أستغفرك ربي وأتوب
    إليك"، فقلت: يا رسول الله ما أكثر ما تقول هؤلاء الكلمات إذا
    قمت قال: "لا يقولهن من أحد يقوم من مجلسه!إلا غفر له ما كان
    .( منه في ذلك اﻟﻤﺠلس"( ١
    فهذه فرصة عظيمة ينبغي ألا يغفل عنها المسلم خاصة في
    مجالسنا التي يكثر فيها الكلام ، ويقع من الإنسان فيها ما الله به
    عليم.
    الاستغفار للأموات:
    إذا فرغ من دفن الميت، وقف عليه فقال :  كان النبي
    .( "استغفروا لأخيكم وسلوا له التثبيت، فإنه الآن يسأل"( ٢
    فما أحوج الميت في هذا الموقف العصيب إلى الاستغفار ،
    يستغفر  وطلب المغفرة من الله عز وجل له؛ ولذا كان النبي
    للأموات إذا زارهم ووقف على قبورهم.
    ٤٩٧،٤٦٦ ) وقال حديث صحيح الإسناد ولم يخرجاه ووافقه / ١) رواه الحاكم ( ١ )
    الذهبي.
    ٢) رواه أبو داود. )
    ٢٢ التداوي بالاستغفار
    استغفار الملائكة
    الملائكة خلق من خلق الله خلقهم الله عز وجل من نور كما
    جاء في الحديث: "خلقت الملائكة من نور وخلق الجان من مارج
    من نار وخلق آدم مما وصف لكم".
    َلا يَعْصُو َ ن اللَّهَ مَا  والملائكة كما وصفهم الله عز وجل
    لَ


    _________________
    [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
    [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

    [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]
    [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]
    [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]

    [img]

      الوقت/التاريخ الآن هو الثلاثاء أكتوبر 24, 2017 5:28 am