منتديات أنا مسلمة لكل المسلمين والمسلمات


    أنواع الشرك ٥

    شاطر
    avatar
    amal
    مدير عام
    مدير عام

    عدد المساهمات : 584
    نقاط : 3152
    تاريخ التسجيل : 09/04/2009
    العمر : 37
    الموقع : http://tita.yoo7.com

    أنواع الشرك ٥

    مُساهمة  amal في السبت يونيو 26, 2010 7:24 am

    أنواع الشرك ٥
    أنواع الشرك
    الحمد لله رب العالمين، والصلاة والسلام على رسول الله خاتم
    النبيين، وعلى آله وصحبه ومن والاه إلى يوم الدين.
    أما بعد: فإن معركة التوحيد مع الشرك قديمة منذ زمن نوح
    حينما دعا قومه إلى عبادة الله وحده، وترك عبادة الأصنام؛ ثم 
    جاءت الرسل من بعد نوح يدعون قومهم إلى عبادة الله وحده،
    وترك ما يعبدون من دونه من الآلهة التي لا تستحق العبادة، وظل
    الذي كان يُعرف عند العرب  الأمر كذلك حتى جاء نبي الهدى
    قبل البعثة ب (الصادق الأمين)، فدعاهم إلى عبادة الله وتوحيده؛
    فقالوا: (ساحر كذاب) .
    هذا هو موقف الرسل جميعًا من الدعوة إلى التوحيد ونبذ
    الشرك، وهذا هو موقف أقوامهم منهم، وهكذا الحال مع من سار
    على هديهم.
    ولما كان الشرك هو أعظم داء يُبتلى الإنسان به، وهو عكس
    التوحيد؛ فقد شرعت في كتابة هذه الرسالة نصيحة منِّي إلى من
    يراها من المسلمين حتى يعرفوا الشرك ليجتنبوه؛ حيث يقول ربنا عز
    ِإنَّ اللَّهَ َلا يَغْفِرُ َأ ْ ن يُشْرَكَ ِبهِ وَيَغْفِرُ مَا دُو َ ن َ ذلِكَ لِمَنْ يَشَاءُ  : وجل
    النساء: ٤٨ ]، وقال ]  وَمَنْ يُشْ ِ ركْ ِباللَّهِ َفَقدِ اْفتَرَى ِإْثمًا عَظِيمًا
    ِإنَّهُ مَنْ يُشْ ِ ركْ ِباللَّهِ َفَقدْ حَرَّمَ اللَّهُ عََليْهِ الْجَنََّة وَمَأْوَاهُ النَّارُ وَمَا  : تعالى
    .[ المائدة: ٧٢ ]  لِلظَّالِمِينَ مِنْ َأنْصَا ٍ ر
    والشرك – أخي المسلم – هو أعظم ذنب عصي الله به؛ ولذا
    ِإنَّ الَّذِينَ َ كَفرُوا  : فإن من مات عليه خُلِّد في نار جهنم. قال تعالى
    ٦ أنواع الشرك
    مِنْ َأهْ ِ ل الْكِتَا ِ ب وَالْمُشْ ِ ركِينَ فِي نَا ِ ر جَهَنَّمَ خَالِدِينَ فِيهَا ُأوَلئِكَ هُمْ
    .[ البينة: ٦ ]  شَرُّ الْبَ ِ ريَّةِ
    تعريف الشرك: هو الاعتقاد بأن لله شري ً كا في ذاته، أو في
    صفاته، أو في ُألوهيته، أو في عبادته، أو في ملكه. ولذا يكون
    الشرك ضد التوحيد تمامًا كما أن الكفر ضد الإيمان.
    أنواع الشرك
    أو ً لا- الشرك الأكبر: هو أن يجعل لله ندًا يعبده كعبادته
    ويطيعه كطاعته؛ فالمراد به هنا الشرك بمعناه الخاص، وهو النوع
    الذي يوجب الخلود في النار، والخروج عن ملة الإسلام.
    ومن أنواعه والعياذ بالله:
    ١ - شرك الدعاء: وهو دعاء غير الله من الأنبياء والأولياء،
    وََلا تَدْعُ مِنْ  : لطلب رزق أو شفاء مرض أو غير ذلك لقوله تعالى
     دُونِ اللَّهِ مَا َلا يَنَْفعُكَ وََلا يَضُرُّكَ َفِإنْ َفعَلْتَ َفِإنَّكَ ِإ ً ذا مِنَ الظَّالِمِينَ
    [يونس: ١٠٦ ]، والظالمين: المشركين.
    ٢ - شرك النية وإرادة القصد: هو أن ينوي ويريد ويقصد
    العبد بعمله جملًة وتفصي ً لا غير الله، وهو شرك في الاعتقاد؛ لقوله
    مَنْ كَا َ ن يُرِيدُ الْحَيَاَة الدُّنْيَا وَ ِ زينَتَهَا نُوَفِّ ِإَليْ ِ همْ َأعْمَاَلهُمْ فِيهَا  : تعالى
    وَهُمْ فِيهَا َلا يُبْخَسُو َ ن * ُأوَلئِكَ الَّذِينَ َليْسَ َلهُمْ فِي الْآَخِرَةِ ِإلَّا النَّارُ
    .[١٦ ، هود: ١٥ ]  وَحَِب َ ط مَا صَنَعُوا فِيهَا وَبَاطِلٌ مَا َ كانُوا يَعْمَُلو َ ن
    ٣ - شرك المحبة: وذلك بأن يحب مع الله غيره كمحبته لله أو
    أشد أو أقل. ولأن المحبة مستلزمة لغاية الذل والخضوع؛ كما قال
    أنواع الشرك ٧
    وَمِنَ النَّا ِ س مَنْ يَتَّخِذُ مِنْ دُونِ اللَّهِ َأنْدَادًا يُحِبُّونَهُمْ كَحُبِّ  : تعالى
    .[ البقرة: ١٦٥ ]  اللَّهِ وَالَّذِينَ آَمَنُوا َأشَدُّ حُبا لِلَّهِ
    ٤ - شرك الطاعة: هو مساواة غير الله بالله في تشريع الحكم،
    ومثل ذلك  ِإنِ الْحُكْمُ ِإلَّا لِلَّهِ  : إذ الحكم هو حق من حقوقه تعالى
    الذين يطيعون علماءهم ومشايخهم في المعصية مع استحلال ذلك،
    التوبة: ]  اتَّخَ ُ ذوا َأحْبَارَهُمْ وَرُهْبَانَهُمْ َأرْبَابًا مِنْ دُونِ اللَّهِ  : قال تعالى
    سنن » في حديث عدي بن حاتم في  ٣١ ]، وقد فسرها النبي
    بطاعتهم في تحليل الحرام وتحريم الحلال. فمن ادعى أن :« الترمذي
    وَمَنْ  : لأحد حق التشريع فقد كفر بما ُأنزل من عند الله. قال تعالى
    المائدة: ٤٤ ]، فلا ]  َلمْ يَحْ ُ كمْ ِبمَا َأنْزَ َ ل اللَّهُ فَُأوَلئِكَ هُمُ اْل َ كافِرُو َ ن
     َأَلا َلهُ اْلخَْلقُ وَاْلَأمْرُ  : أمر ولا ﻧﻬي إلا لله وحده، قال تعالى
    وعليه فلا يجوز  َأَلا َلهُ  : [الأعراف: ٥٤ ] وأشار إلى ذلك بقوله
    نسبته لغيره، ومن نسبه لغيره كان مشر ً كا بالله الشرك الأكبر
    المخرج من ملة الإسلام.
    وكما أنه تعالى هو خالق الخلق ومربيهم بالنعم فهو صاحب
    الحق في أن يحكم في جميع تصرفاﺗﻬم، والصانع أعلم بما يصلح
    صنعته، وأما غيره فإنه مخلوق وهو أجهل من أن يعرف خفايا نفسه
    فض ً لا أن يصلح الخلق جميعًا؛ فالتشريعات الوضعية باطلة ولا يجوز
    التحاكم إليها، فلا شرع إلا لله ولا حكم لسواه قال تعالى:
     َأَفحُكْمَ الْجَاهِلِيَّةِ يَبْغُو َ ن وَمَنْ َأحْسَنُ مِنَ اللَّهِ حُ ْ كمًا لَِقوٍْم يُوقِنُو َ ن 
    [المائدة: ٥٠ ]. فجعل الحكم بغير ما أنزل حكمًا بأحكام الجاهلية،
    وأوضح سبحانه وتعالى أنه لا أفضل ولا أجل من حكمه لمن آمن
    به.
    ٨ أنواع الشرك
    ٥ - شرك الحلول: وهو الاعتقاد بأن الله حل في مخلوقات،
    وهذه عقيدة ابن عربي الصوفي ومن تبعه في ضلالته. ومن أقوالهم
    قاتلهم الله:
    وما الكلب والخنزير إلا إلهنا وما الله إلا راهبٌ في كنيسة
    ٦ - شرك التصرف: هو الاعتقاد بقدرة الأنبياء والصالحين
    والأولياء على التصرف في الكون. وليس هناك ما يمنع من أن نذكر
    الصالحين والرسل بما يستحقونه من فضائل، ولكن المحظور هو أن
    نجعل لهم شيًئا من حقوق الله الخاصة به، من القدرة والتصرف
    والضر والنفع مع الله تعالى. وهذه من الشرك في الربوبية، وحتى
    وَمَنْ يُدَبِّرُ الَْأمْرَ  : كفار قريش لم يقعوا ﺑﻬذا الشرك. قال تعالى
    .[ يونس: ٣١ ]  َفسَيَقُوُلو َ ن اللَّهُ
    ٧ - شرك الخوف: هو الاعتقاد بأن غير الله تعالى يضر وينفع،
    أو التسوية بين الله تعالى وغيره في الخشية، كالخوف من تصرف
    بعض الأموات في الأحياء، أو خوف عملي يؤدي إلى ترك
    الواجبات. أما الخوف الطبيعي: كالخوف من الحيوان المفترس
     والظالم وغيرها فجائز شرعًا. وقد وصف الله نبيه موسى
    .[ القصص: ٢١ ]  َفخَرَجَ مِنْهَا خَائًِفا يَتَرَقَّبُ  : بالخوف فقال
    وعكس هذا الخوف: هو خوف الواجب، وهو الخوف من الله
    غاية الخوف ومنتهاه.
    ٨ - شرك التوكل: والتوكل هو تفويض الأمر إلى الله
    وَتَوَكَّلْ عََلى الْحَيِّ  : والاعتماد عليه في تحصيل المطالب. قال تعالى
    الفرقان: ٥٨ ] ﺑﻬذا لا يجوز أن يكون التوكل على ]  الَّذِي َلا يَمُوتُ
    غير الله. ومن التوكل الشركي: الاعتماد بالقلب على غير الله فيما
    أنواع الشرك ٩
    لا يقدر عليه إلا الله، أو الاعتقاد بأن المخلوق يمكن له أن يرزق
    المخلوق، أو أن يمنع عنه الرزق.
    وقبل أن ننتقل من الكلام عن الشرك الأكبر يجب أن تعلم بأن
    هناك بعض الأمور وهي خطيرة جدًا يقول ﺑﻬا القائل وهو لا يعلم
    أنه يشرك بالله، ومن ذلك:
    ١ - نسبة الشفاء للطبيب أو الدواء.
    ٢ - نسبة التوفيق في الدين أو الدنيا إلي ذكاء العبد أو تعبه
    واجتهاده.
    ٣ - الاعتقاد بأن للمخلوق حق سن القوانين وتشريعها.
    ٤ - الاعتقاد بأن مسبب الموت حادثة السيارة أو خطأ في
    العلاج ولولا ذلك ما حدث الموت. وغيرها من الأمور الشركية
    فلنحذر منها!
    ثانيًا- الشرك الأصغر: وهو لا يخرج صاحبه من الملة، ولا
    ينافي أصل التوحيد ولكنه ينافي كماله. والشرك الأصغر هو: كل
    وسيلة إلى الشرك الأكبر، وهو من أكبر الكبائر، وله أنواع كثيرة،
    ويمكن حصرها بحسب محلها فيما يلي:
    ما » * قو ّ لي: وهو ما كان باللسان: كالحلف بغير الله، وقول
    والتعبيد لغير الله؛ كعبد ،« قاضي القضاة » : وقول ،« شاء الله وشئت
    النبي وعبد الحسين وغيرها. فهذا يعتبر تعظيمًا لغير الله.
    * فعليّ: كالتطير: وهو امتناع المسلم عن فعل شيء بسبب
    التشاؤم من شيء كان قد رآه أو سمعه؛ كالتشاؤم من بعض
    الحيوانات أو الطيور أو الأيام، وكذلك إتيان الكاهن وتصديقه
    ،والاستعانة على كشف السارق ونحوه بالعرافين، ومنه تصديق
    ١٠ أنواع الشرك
    المنجِّمين والرحالين وغيرهم من المشعوذين.
    * قلبيّ: كالرياء والسمعة وإرادة الدنيا ببعض الأعمال.
    والرياء أربعة أنواع:
    ١ - أن يكون قصده بالعمل هو الجزاء عليه في الدنيا، وليس
    طلب الآخرة؛ فهذا يعطى نصيبه في الدنيا وليس له في الآخرة
    نصيب، وهذا الشرك الأكبر.
    ٢ - أن يقصد بعمله الناس؛ فهذا من الرياء بالأعمال والسمعة
    بالأقوال، وهو شرك أصغر.
    ٣ - أن يقصد بالعمل الصالح المال، كأن يحج لمال يأخذه، أو
    لزوجة يريدها، أو يجاهد من أجل الغنيمة، أو يتعلم من أجل
    المنصب.
    ٤ - أن يكون العمل الصالح مخلصًا لله فيه، لكنه قد وقع في
    المائدة: ]  ِإنَّمَا يَتََقبَّلُ اللَّهُ مِنَ الْمُتَّقِينَ  : إفساده، كما قال تعالى
    ٢٧ ] فهذا لا ينفعه عمله في الآخرة. فسبب فساد الأعمال هو
    وجود الكفر والشرك اللذان يضدان الإيمان والتوحيد، فلا إيمان ولا
    . توحيد إلا بعمل خالص موافق لما جاء به الرسول
    واعلم أخي المسلم: أنَّ كل أنواع الشرك الأصغر يمكن أن
    تنقلب إلى شرك أكبر، وذلك إذا صحبها اعتقاد قلبي وهو تعظيم
    غير الله كتعظيمه، والله المستعان.
    ثالًثا- الشرك الخفي: وقد فسره ابن عباس رضي الله عنهما
    بقول الرجل لصاحبه: ما شاء الله وشئت. ومثله: لولا الله وفلان.
    والصحيح أن نقول: (لولا الله ثم فلان، وما شاء الله ثم شئت)،
    وكذلك خطأ من يقول توكلت على الله وعليك. والصحيح:
    أنواع الشرك ١١
    (توكلت على الله ثم عليك)؛ لأن حرف الواو يساوي بين الله
    فتفيد الترتيب. « ثمَّ» والشخص وهذا من الشرك، أما كلمة
    اللهم إنا » : وكفارة الشرك الأصغر والخفي: حديث النبي
    « نعوذ بك أن نشرك بك شيًئا نعلمه، ونستغفرك لما لا نعلمه
    من حلف فقال في حلفه: » : [صحيح: رواه أحمد]. وقال
    باللات والعزَّى فليقل: لا إله إلا الله، ومن قال لصاحبه: تعالى
    متفق عليه]. ] « أقامرك فليتصدق
    كشف الأثرية عن بعض الأعمال الشركية
    وبما أنَّ الأعمال الشركية لا حصر لها، رأيت أنه من اللازم
    كشف بعضها مما هو منتشر بين الناس، وقد تخفى على كثيرهم،
    ومنها:
    ١ - السحر والشعوذة: هو عزائم ورقى وعقد تؤثر في القلوب
    والأبدان، فتمرض وتقتل وتفرق بين المرء وزوجه، وحكم الساحر:
    كافر خارج عن ملة الإسلام، والسحر كفر مخرج من ملة الإسلام.
    والعياذ بالله.
    ٢ - الكهانة: هي طلب العلم بالمستقبل والإخبار عما في
    الضمير، فالكاهن مدع للعلم بالغيب، والغيب لا يعلمه إلا الله.
    والكاهن كافر بالله كفرًا أكبر لادعائه علم الغيب، ومن أتاه مصدًقا
    أنه يعلم الغيب كفرَ كفرًا أكبر.
    ٣ - النشرة: هل حل السحر عن المسحور وهي نوعان:
    الأول: حل السحر عن المسحور بسحر مثله، وهو محرم فهو كفر
    أصغر. الثاني: حل السحر بالأدعية والرقى المباحة من القرآن والسنة
    فهذا جائز.
    ١٢ أنواع الشرك
    ٤ - التنجيم: هو الاستدلال بالنجوم والأحوال الفلكية على
    الحوادث الأرضية، بأن تجعل أسبابًا مؤثرة لها؛ فإن اعتقد أﻧﻬا الفاعلة
    أو المؤثرة، فهو مشرك شر ً كا أكبر مخرجًا عن ملة الإسلام؛ لأن
    الحكمة من خلق النجوم أﻧﻬا زينة للسماء الدنيا وعلامات يهتدي ﺑﻬا
    المسافر، ورجوم للشياطين، كما أخبرنا تعالى في كتابه الكريم. وإن
    اعتقد أﻧﻬا مقارنة للحوادث الأرضية لا تفارقها فهو مشرك شر ً كا
    أصغر ينافي كمال التوحيد.
    ٥ - التمائم: وهي ما يعلق على الأعناق وغيرها لجلب نفع أو
    دفع ضر. سواء كانت من القرآن أو الخيوط أو الخرز أو الحصى
    ونحوها.
    والتمائم نوعان:
    النوع الأول: ما كان من غير القرآن، وهي محرمة شرعًا، فمن
    كان يعتقد أﻧﻬا فاعلة أو مؤثرة فهو مشرك شر ً كا أكير. وإنما حرمت
    التمائم لما فيها من تعلق القلب بغير الله والتوكل على غيره، وفتح
    باب الاعتقادات الفاسدة حول الأشياء المؤدية إلى الشرك الأكبر.
    النوع الثاني: ما كان من القرآن: وقد اختلف فيه السلف على
    قولين: فمنهم من أجازه، ومنهم من حرَّمه. والحق فيما يظهر مع
    المحرِّم، لعموم الأدلة في تسمية التمائم شر ً كا؛ فلم نفرق بين ما كان
    من القرآن وبين ما كان من غيره، وإجازﺗﻬا فتح للباب أمام النوع
    المتفق على تحريمه. والله أعلم.
    ٦ - الرقى: جمع رقية، وهي العوذة التي يرقى ﺑﻬا المريض،
    فالرقية هي ما يقرأ على المريض سواء كانت من القرآن أو الأدعية
    النبوية. ومن شروط الرقية المباحة: أن تكون باللسان العربي،
    أنواع الشرك ١٣
    ومفهومة المعنى، وألا تشتمل على شيء غير مباح، كالاستعانة بغير
    الله، وأن يعتمد عليها، ويجب أن يعتقد أﻧﻬا لا تؤثر بذاﺗﻬا بل بإذن
    الله القدير. فإن اختل شرط من تلك الشروط فهي رقية محرمة
    ٧ - لبس الحلقة والخيط ونحوها لرفع البلاء أو دفعه: الضر
    والنفع بيد الله جل وعلا؛ لأنه هو القادر عليه دون سواه، ومن
    اعتقد بأن شيًئا من هذا يدفع الضر أو يجلب النفع فقد أشرك شر ً كا
    أكبر، وأما ما اعتقد مقارنته وعدم انفكاكه عن النفع والضر فهو
    شرك أصغر.
    وأخيرًا نقول: إن مظاهر الشرك منتشرة في العالم الإسلامي –
    والله المستعان – وهي السبب الرئيسي في مصائب المسلمين وما
    يلاقونه من الفتن والمحن والزلازل والحروب وغيرها من أنواع
    العذاب التي صبها الله على المسلمين بسبب إعراضهم عن التوحيد
    وظهور الشرك في عقيدﺗﻬم وسلوكهم، والدليل على ذلك ما نراه
    في أكثر بلاد المسلمين من مظاهر الشرك المتنوعة التي يحسبها الكثير
    من المسلمين من الإسلام، ولذلك لم ينكروها، علمًا بأن الإسلام
    جاء ليحطم مظاهر الشرك والمظاهر التي تؤدي إليه، ومن هذه
    المظاهر: دعاء غير الله تعالى في الشدائد والرخاء، ودفن الأولياء
    والصالحين في المساجد، والنذر لهم، والذبح عند قبورهم، والطواف
    حولهم، والصلاة على قبورهم، وشد الرحال إلى قبورهم للتبرك ﺑﻬا،
    ومن أعظم الشرك الذي ابتلي المسلمون به في هذا القرن الحكم بغير
    ما أنزل الله، كالحكم بالقوانين الوضعية، والتراضي به وعدم
    إنكاره، والتعامل مع الربا باسم الفائدة، وغيرها من المظاهر
    الشركية.
    ١٤ أنواع الشرك
    نسأل الله تعالى أن يطهر مجتمعاتنا من درك الشرك. والمحرمات
    ويهدي قومنا إلى سبيل الرشاد.
    * * * *


    _________________
    [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
    [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

    [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]
    [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]
    [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]

    [img]

      الوقت/التاريخ الآن هو الثلاثاء أكتوبر 24, 2017 5:25 am